وسط تحليق مكثف للمقاتلات الأمريكية ، عادت صباح اليوم الخميس ، رتل كبير من القوات الأمريكية مؤلف من نحو ١٥٠ شاحنة وعربة عسكرية، إلى قاعدة صرين بالقرب من مدينة كوباني (عين العرب) ، قادمة من منطقة تل تمر. قرب الحدود مع تركيا .

وتأتي عودة هذه القوات إلى القاعدة بعد أيام من إعلان مقتل زعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي في عملية للقوات الخاصة الامريكية في قرية باريشا في إدلب .

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان نشرت عن ماقالت انها مصادر كشفت لها بأن الطائرات الثمانية التي شاركت في عملية استهداف البغدادي انطلقت من صرين بعد أن عادت إليها القوات الأمريكية قبل أيام من تنفيذ العملية.

وشوهدت ، في 21 من اكتوبر/تشرين الاول الجاري ، أكثر من 70 مدرعة وسيارة عسكرية ترفع العلم الأميركي وتعبر مدينة تل تمر السورية بينما كانت مروحيات تواكبها في الأجواء.

القافلة كانت أخلت مطار صرين ، القاعدة الأكبر للقوات الأميركية في شمال سوريا، وهي القاعدة الرابعة التي كانت قد انسحبت منها خلال نحو أسبوعين.

وأعلنت واشنطن في 14 أكتوبر/ تشرين الأول ، بعد خمسة أيام من بدء تركيا هجومها، أن نحو 1000جندي أميركي موجودين في المنطقة تلقوا الأوامر بالانسحاب.

وكان مصدر كوردي سوري مطلع ، أكد اليوم الخميس ، عودة القوات الأمريكية خلال الأسبوع الجاري إلى مواقع كانت قد انسحبت منها في كوباني والحسكة بغربي كوردستان(كوردستان سوريا) مرة أخرى.

وقال المصدر لـ(باسنيوز) :” عادت القوات الأمريكية إلى قاعدة سبته جنوب كوباني بالقرب من الطريق الدولي بعد إخلائها لأيام والمغادرة منها عقب الهجوم التركي على كرى سبي (تل أبيض) وسرى كانيه (رأس العين)”.

وأضاف المصدر ، أن ” القوات الأمريكية عادت أيضا من جديد إلى قاعدة قصرك الواقعة بين تل بيدروتل تمر شمال شرق الحسكة بعد إخلائها “.

وكانت مصادر ميدانية قد قالت أن رتلاً من شاحنات للقوات الأمريكية انطلقت يوم الأربعاء من قاعدة قصرك باتجاه إقليم كوردستان.