بغداد- واع

أعلن رئيس المجلس الأعلى الإسلامي همام حمودي، اليوم السبت، تأييده للموقف الحكيم والشجاع للمرجعية العليا في دفاعها عن المظلومين ومطالب المتظاهرين المشروعة، وادانتها الشديدة للعنف، ومطالبتها الحكومة بمعاقبة المعتدين.

وقال حمودي في بيانه الذي تلقته (واع)، إن “المرجعية بكل مواقفها أثبتت انها صمام الأمان والوحدة الوطنية، ومصدر أي إصلاح وتغيير حقيقي في الحياة العراقية، بما يعز كرامة العراقيين، ويتوجب على السلطات الثلاث والقوى السياسية العمل برؤيتها في الخروج من الأزمات والنهوض بواقع البلد”.

واعرب عن أمله بأتخاذ الحكومة مزيدا من الجراءات الحازمة تجاه الفساد والفاسدين، ورفض أي ضغوط سياسية خارج البرنامج الحكومي، وفرض هيبة الدولة والقانون على الجميع بما يعزز العدالة والمساواة والاستقرار.



مصدر الخبر