دعت منظمة العفو الدولية، الحكومة العراقية التوقف عن منع خدمة الإنترنت ورفع الحجب عن مواقع التواصل في البلاد، مشددة على ضرورة احترام حرية التعبير.

وقالت ساره ليا ويتسون مديرة الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان “منذ أكثر من عقد، تقول الحكومات العراقية إنها ستحقق في تجاوزات قوات الأمن لكنها لم تقم بذلك”.

وفي بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية “فيسبوك”، قالت المنظمة: “نراقب التطورات الميدانية في العراق عن كثب.. أبلغنا أشخاص كثر بأنهم انقطعوا عن العالم الخارجي”.

وأضافت المنظمة: “نطالب السلطات العراقية بالتوقف الفوري عن الإجراءات غير القانونية والمتمثلة بقطع خدمة الإنترنت، وحجب مواقع التواصل الاجتماعي.. رسالتنا إلى الشعب العراقي: نحن هنا نراكم ونسمعكم”.

وطالبت أيضا الحكومة العراقية “بإجراء تحقيق عاجل ومستقل في مقتل وإصابة المئات من المتظاهرين السلميين”، مشددة على أن “حرية التعبير عن الرأي والتجمع يجب أن تحترم ودون خوف”.

وحظرت الحكومة العراقية منذ أكثر من أسبوع خدمة الإنترنت عن البلاد، ثم أعادتها بشكل جزئي لكنها حظرت تطبيقات مثل الفيسبوك وتويتر والإنستغرام والواتس اب والتيليغرام.

ولقي أكثر من 110 أشخاص على الأقل حتفهم من بينهم 9 من قوات الأمن، وأصيب أكثر من 6 آلاف في العاصمة بغداد ومحافظات الجنوب، منذ بدأت قوات الأمن حملة عنيفة على المتظاهرين الذين شاركوا في احتجاجات ضد الفساد والبطالة.



مصدر الخبر