Home » اخبار العراق » د. صادق السامرائي: الإرادة وفساد القيادة!!

د. صادق السامرائي: الإرادة وفساد القيادة!!


د. صادق السامرائي

الفساد القائم من ضرورات البقاء في السلطة , فالفساد من مؤهلات الجلوس على الكرسي  , لأنه يخدم المصالح الإقليمية والعالمية , أي أن الحكومة الفاسدة ضرورة حتمية وخيار لازم لكي تستفيد القوى الطامعة في البلاد.

وبمعنى آخر أن الحكومات المتعاقبة تقوم بدور ” خراع الخضرة” , أي وجودها شكلي مفرّغ من الإرادة والسيادة والحرية في إتخاذ القرار , وعليها تنفيذ الإملاءات والأجندات , وتغنم المقسوم ولا يعنيها أمر الوطن والمواطنين , فهدفها شخصي إستحواذي رغبوي.

وقد ألبسوها عباءة الدين , وإنطلقت تفاعلات ما يُسمى بالأحزاب الدينية , المعادية لأبسط معاني ومنطلقات الدين , وما هي إلا تحزبات طائفية عنصرية عدائية إرتكبت جرائم ضد الإنسانية بإسم الدين.

فالبلاد عاشت فساد الحكومات المتعاقبة التابعة للتي تأخذ وارداتها وتعطيها ما يرضي جشعها من الملايين , والإغراءات التي تورطها فيها وتمسكها من عنقها بها , فلا يوجد جالس على الكرسي غير متورط بفساد ومستحوذ على أموال وممتلكات , فالجميع متورطون , وبهذا فأنهم مذنبون , وسيستميتون للبقاء في مواضعهم , لكي لا تنكشف مفاسدهم وجرائمهم بحق الوطن والشعب والدين.

والمصيبة الكبرى في الموضوع  أن المعممين وبمستويات متنوعة إلا ما ندر , هم أيضا قد تورطوا في لعبة الفساد , وتم إعماء بصائرهم ومصادرة دينهم بالإغداق عليهم , ما تساءلوا عمّا حرّمه ربهم , بل صاروا يجتهدون بالتبرير والتسويغ وإطلاق الفتاوى التي زعزعت أركان الدين وسحقت القيم والأخلاق.

وعندما تثور الجماهير ضد الفساد , فأنها تتحدى النظام القائم من أعلاه إلى أسفله , وهذا يعني أنها قضية حياة أو موت , فأما ترضى بما أنت عليه , أو أذيقك الموت والقهر الشديد إذا رفضتَ ما أنا عليه ولا يعنيني ما أنت عليه , فأنت غنيمتي والوطن كذلك , ولا يحق للغنيمة أن تشتكي من الغانم , أو تسأله عما يفعل بها.

ولهذا فأن الضحايا ستكون بالمئات وربما لن يتغير الحال إلى ما هو أفضل , لأن المواجهات حامية ومتوحشة من الطرف الماسك بالسلطة وفقا للأجندات الإقليمية والمصالح المتفَق عليها , وبموجب معادلات الإستحواذ على البلاد , وإفتراسها بما فيها ومَن عليها.

ويتحمل المسؤولية الأولى والكبرى في هذا الشأن ذوي العمائم المُتاجرة بالدين , والكراسي التي تنفذ أجندات الآخرين , ولا يمكن الخروج من هذا المستنقع الإتلافي المتعفن الفاسد , إلا بإحياء الروح الوطنية , وولادة حكومة ذات غيرة وعزة وكرامة وشعور بالمسؤولية الحضارية والتأريخية , وتسعى لخدمة الوطن والمواطنين.

وبغير الحكومة الوطنية الأصيلة الصادقة فلن تنفع التظاهرات , فالفاسدون يترعرعون في الفساد , ولا بد للفساد أن يدوم لكي يتحقق البقاء المتوارث في السلطة.

وتلك مصيبة شعب , أضاع معنى الوطن!!

د-صادق السامرائي

تمت متابعة الخبر من موقع اخبار العراق مصدر الخبر المرفق في الاسفل . يمكن الاطلاع عليه ، نحن نقوم بجلب اخر الاخبار  التي تهم العراقيين من كافة الموقع الاخبارية في العراق واعادة نشرها في الموقع الخاص بنا ,

مصدر الخبر