اعتبر رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، الجمعة، أن المرجعية الدينية أكدت في خطبتها اليوم، عدم انحيازها لأي جهة.

وقال الحكيم في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “مطالبة المرجعية الدينية العليا الحكومة العراقية بكشف ملابسات الاحداث التي رافقت التظاهرات الشعبية والتي ادت الى سقوط عدد كبير من الضحايا بين شهيد وجريح في صفوف المدنيين والقوات الامنية تمثل صوت الشعب المطالب بحقوقه المشروعة”.

وأضاف ان “إدانة المرجعية للعنف المفرط في قمع الاحتجاجات والاعتداء على بعض القنوات الاعلامية دليل واضح على الحاجة لتطوير الاداء الحكومي، وان تأكيدها على عدم انحيازها لاي جهة بل هي مع مصلحة الشعب وان مراقبتها الاداء الحكومي دليل على نظرتها الابوية الثاقبة”.

وأوضح الحكيم، :”نضم صوتنا لصوت المرجعية الدينية المطالب بوضع حد للذين يقتلون بلا رقيب ولا وازع”، مجدداً مطالبته للقضاء العراقي والحكومة العراقية بـ “كشف ومحاسبة المقصرين خلال المدة التي حددتها المرجعية الدينية، وضرورة خضوع الجميع لسلطة القانون، وعدم تسويف نتائج التحقيق” .



مصدر الخبر