مصدر الخبر / قناة الحرة

أفادت وسائل إعلام ألمانية السبت أنّ حوالي 40 شخصاً أصيبوا بفيروس كورونا المستجدّ بعدما شاركوا في قدّاس في مدينة فرانكفورت مطلع مايو الجاري.

ونقلت وكالة “دي بي إيه” الألمانية للأنباء عن السلطات الصحية في المدينة قولها إنّ ستة من هؤلاء المصابين أدخلوا المستشفى.

ووفقاً لصحيفة “فرانكفورتر روندرشاو” المحليّة فإنّ القدّاس أقيم في كنيسة بروتستانتية معمدانية في العاشر من مايو بعد أيام من قرار السلطات السماح لأماكن العبادة بإعادة فتح أبوابها مجدّداً أمام المصلّين.

وفي كانتون ماين-كينزيغ-كريس الواقع على تخوم المدينة أعلنت السلطات المحلية الجمعة عن إصابة 16 شخصاً بالفيروس بعد مشاركتهم في “حدث في فرانكفورت”.

وكانت ألمانيا التي سجّلت تراجعاً كبيراً في عدد الإصابات الجديدة بالفيروس، خفّفت في مطلع الشهر الجاري قيود التباعد الاجتماعي المفروضة لمكافحة تفشّي الوباء. 

لكنّ السلطات لا تزال تتخوّف من موجة تفشٍّ ثانية في بلد نجح حتّى اليوم، العديد من جيرانه، في احتواء الجائحة.

يذكر أن السلطات في مقاطعة ساكسونيا السفلى أعلنت أنّ سبعة أشخاص أصيبوا بالفيروس في مطعم بمدنية لير وأنّ ما يصل إلى 50 شخصاً وضعوا إثر ذلك في العزل.

وفقاً لمعهد روبرت كوخ الذي يرصد الأوبئة في البلاد، سجّلت ألمانيا حتى أمس السبت، إصابة أكثر من 177 ألف إصابة، كما سجلت نحو 8216 حالة وفاة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا