عدد القراءات 2758
حجم الخط :
يوم القدس العالمي .. فصيل بالحشد ينظم إستعراضاً في الموصل للمرة الأولى
2017/6/23 09:19:22 PM

بغداد/الموجز/شهدت العاصمة بغداد ، الجمعة، مسيرات حاشدة تضامناً مع البلدان الإسلامية لإحياء يوم القدس العالمي ، حيث نظم مئات المتظاهرين، مسيرة حاشدة في شارع فلسطين شرقي العاصمة، لإعلان تضامنهم مع البلدان الإسلامية بمناسبة يوم القدس العالمي، بحضور شخصيات دينية وعشائرية .

الا ان احياء يوم القدس العالمي في اخر جمعة من شهر رمضان قد شهد تطوراً لافتا من حيث الرقعة الجغرافية التي عادة ما تكون التظاهرات فيها بهذه المناسبة وهي في 9 محافظات في وسط وجنوب العراق بما فيها العاصمة ، الا ان فصيلا في الحشد الشعبي قد نظم مسيرة في الساحل الايسر لمدينة الموصل احتفاءً بهذه المناسبة .

وحسب مصدر مطلع في الحشد الشعبي ، فأن كتائب سيد الشهداء احدى فصائل الحشد الشعبي ، قد نظمت مسيرة بمناسبة يوم القدس العالمي في الساحل الايسر لمدينة الموصل ، بأشراف وتنظيم الامين العام للكتائب ابو الاء الولائي .

وأضاف ، أن"المشاركين في المسيرة رسموا علماً إسرائيلياً على الأرض تعبيرا عن رفض "الاعتداءات الصهيونية المتواصلة" على الشعب الفلسطيني، مشيرا الى أن المشاركين اعتبروا أن إسرائيل وداعش غدد سرطانية ويجب استئصالهما ومحاربتهما بالوحدة الوطنية والتكاتف.

وفي محافظات وسط وجنوب العراق أحيا المتظاهرون يوم القدس العالمي الذي دعا لإحيائه السيد الخميني تعبيراً عن التضامن فلسطين المحتلة. وخرجت مسيرات حاشدة بالمناسبة في 9 محافظات عراقية.

حيث خرج المئات من أهالي محافظة ديالى في مسيرة تم تنظيمها وسط ب‍عقوبة بمشاركة مختلف أطياف المحافظة، اليوم ، لإحياء يوم القدس العالمي .

وقال رئيس اللجنة الامنية في مجلس ديالى صادق الحسيني، إن “المئات من أهالي ديالى من مختلف اطيافهم خرجوا، صباح اليوم، في تظاهرة سلمية امام مبنى إدارة ديالى وسط بعقوبة لاحياء يوم القدس العالمي.

واضاف الحسيني، ان “التظاهرة شاركت بها كل اطياف ديالى دون استثناء اضافة الى حضور فعال للقيادات الحكومية والعشائرية والدينية وقادة الحشد الشعبي، لافتاً إلى أنّ " المتظاهرين احرقوا علم اسرائيل ورفعوا علم دولة فلسطين".

وفي بابل شاركت فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي واهالي المحافظة بالمسـيرة الراجلة ليوم القدس العالمي تنديدا بالاحتلال  الصهيوني في فلسطين المحتله .

مدير مكتب كتائب سيد الشهداء احدى فصائل الحشد الشعبي ، ابو هديل العنزي يؤكد، ان" خروجنا اليوم ككتائب سيد الشهـداء يمثل رفضنا الدائم والمستمر لاي انتهاك وتسلـط وقوه تستخدم ضد الشعوب المستضعفه ، مجددا الدعوه الى حـرية الشعوب والتخلص من الاستكبار والاستبداد التي تمارسه امريكا واسرائيل .

وتابع العنزي، ان" القدس قضية اسلامية وانسـانية  اطلقها السيد الخميني ونحن على خطاه سائرون , مشددا على ضرورة التوحد والتكاتف للدفاع عن المقدسات وتخليص الشعب الفلسطيني من الاحتلال.

هذا وشهدت المسيرة رفع لافتات نددت بالاحتلال والمطالبه بحق الحرية اضافة الى احراق العلمين الامريكي والاسرائيلي.

وشهدت محافظة المثنى مسيرة جماهيرية منظمة لجماهير فصائل الحشد الشعبي وبتنسيق امني منظم اشتركت مكاتب فصائل المقاومة الاسلامية به لاحياء يوم القدس العالمي .

ويقول مسافر فهد الجياشي مدير مكتب المثنى لتشكيل كتائب سيد الشهداء ان تحرير القدس هو تاريخ جهاد ، وهو جهاد الام والاب والشاب والشيخ وحتى الاطفال ،وهو جهاد العروبة ضد الصهيونية ضد اعداء الدين والانسانية ، لافتا الى ،ان" قضية تحرير القدس هي قضيتنا ولابد من النظر بتمعن لمستقبل افضل لاجيال العراق والوطن العربي "

واضاف، ان" الخميني قد قالها :يوما ما سيأتي زمان وفيه تصدح صرخة منادية بالتحرير ونحن نتأمل بشجاعة ابطال العراق من الحشد الشعبي ان يتحرر الانسان العربي من الاحتلال الصهيوني.

يشار الى ان يوم القدس العالمي أو اليوم الدولي لمدينة القدس الشريف هو حدث سنوي يعارض احتلال إسرائيل للقدس. ويتم حشد وإقامة المظاهرات المناهضة للصهيونية في هذا اليوم في بعض الدول العربية والإسلامية والمجتمعات الإسلامية والعربية في مختلف أنحاء العالم، ولكن خصوصا في إيران حيث كانت أول من اقترح المناسبة. وهو يعقد كل سنة في يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك. يوم القدس ليس يوم عطلة إسلامية دينية ولكنه حدث سياسي مفتوح أمام كل من المسلمين وغير المسلمين على حد سواء .

وموكب الاحتفال بهذا اليوم نشأ لأول مرة في إيران بعد ثورة 1979 الإسلامية.الاحتفال اقترح من قبل السيد الخميني، المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران آنذاك، في آب / أغسطس من ذلك العام حيث قال: وإنني أدعو المسلمين في جميع أنحاء العالم لتكريس يوم الجمعة الأخيرة من هذا الشهر الفضيل من شهر رمضان المبارك ليكون يوم القدس، وإعلان التضامن الدولي من المسلمين في دعم الحقوق المشروعة للشعب المسلم في فلسطين.

وخلال السنوات الأخيرة، فقد انتشرت هذه المناسبة بين المسلمين والبلدان غير الإسلامية حتى في الولايات المتحدة. في أيامنا هذه المشاركة لا تقتصر على العرب أو المسلمين، ولكن بعض غير المسلمين أيضا يشاركون فيها بما في ذلك اليهود الأرثوذكس المعادون للصهيونية (ناطوري كارتا).

ومنذ احتلال فلسطين عام 1948 م أصبح اهتمام المسلمين عامّة و الشيعة خاصة متوجهاً نحو إيجاد حل لهذه القضية، وقد كان العرب قبل انتصار الثورة الإسلامية في إيران ـ وخصوصاً منظمة التحرير الفلسطينية ـ يحتفلون سنوياً في شهر تشرين الأول/اكتوبر بانتصارهم على إسرائيل فيما عُرف آنذاك بحرب الكرامة، في يوم سُمّي بـ"يوم الكرامة" فعُرف أيضاَ بـ"يوم فلسطين" وقد بقي الاحتفال به إلى وقت قريب بعد انتصار الثورة إلا أّنه نُسي فيما بعد وغلب عليه يوم القدس. أيضاً كانت قضية فلسطين أحد محاور ثورة الإمام الخميني منذ البداية، وبعد انتصار الثورة أعلن بصورة رسمية عدم اعتراف الجمهورية الإسلامية في إيران بإسرائيل كدولة، فتبدّلت سفارة إسرائيل في إيران إلى مقرّ لمنظمة التحرير الفلسطينية./س1

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لوكالة الموجز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي